للإشتراك في خدمة عين السعودية
أرسل كلمة “اشتراك” عبر الواتس أب للرقم 00966590658046
Uncategorizedمحليات

عقوبات جماعية لمسؤولي مستشفى رفحاء في قضية “الجنين والرحم المدفون”

أصدرت المديرية العامّة للشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية، عددًا من الإجراءات العقابية المشددة بحق عدد من المسؤولين والموظفين بمستشفى رفحاء المركزي، على خلفية قضية وفاة جنين واستئصال رحم مواطنة.

وقال بيان للمديرية، الثلاثاء (14 نوفمبر 2017)، إن رحم المواطنة كان قد تم استئصاله للضرورة الطبية، إلا أنه حدث خطأ إجرائي بتسليم زوجها الرحم، بدلًا من الجنين المتوفى.

وفوجئ الزوج بالخطأ الكارثي أثناء عملية الدفن، حيث اكتشف أنه يدفن الرحم بدلًا من الجنين.

بينما وجّه أمير منطقة الحدود الشمالية فيصل بن خالد الشهر الماضي بتشكيل لجان مختصة للتحقيق في واقعة الإهمال بالمستشفى، ما ترتب على الموضوع من ملابسات وإجراءات دفن بالخطأ.

كما وجّه ساعتها إلى أهمية تقصي الحقائق بدقة وبحث الأسباب وتحديد المسؤوليات بكل وضوح وشفافية، تمهيدًا لاتّخاذ الإجراءات المناسبة واعتماد الحلول الكفيلة بمنع تكرار مثل هذه الأخطاء المؤسفة مستقبلًا.

ووفق بيان المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية فقد تم، وبعد انتهاء اللجان المكلفة من دراسة الحادثة، اعتماد عدد من الإجراءات العقابية بحق المتسببين في ذلك؛ حفاظًا على سلامة المرضى ومنعًا لتكرار مثل هذه الأخطاء، ومنها إعفاء مدير إدارة المختبر بمستشفى رفحاء المركزي والتوصية بعدم تجديد عقده، وإعفاء مدير حقوق وعلاقات المرضى بالمستشفى ومساعده، وإعفاء مدير إدارة المختبر بالمستشفى والتوصية بعدم منحه علاوة سنوية.

وتضمّنت العقوبات أيضًا توجيه إنذار رسمي لمأمور الثلاجة بالمستشفى، وخصم 15 يومًا على كلٍّ من طبيب وممرضة في العناية المركزة، بينما وجهت المديرية بتشكيل لجنة فنية لمراجعة جميع الإجراءات الخاصة باستلام وتسليم العينات في مستشفيات المنطقة خلال ثلاثون يومًا.أصدرت المديرية العامّة للشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية، عددًا من الإجراءات العقابية المشددة بحق عدد من المسؤولين والموظفين بمستشفى رفحاء المركزي، على خلفية قضية وفاة جنين واستئصال رحم مواطنة.

وقال بيان للمديرية، الثلاثاء (14 نوفمبر 2017)، إن رحم المواطنة كان قد تم استئصاله للضرورة الطبية، إلا أنه حدث خطأ إجرائي بتسليم زوجها الرحم، بدلًا من الجنين المتوفى.

وفوجئ الزوج بالخطأ الكارثي أثناء عملية الدفن، حيث اكتشف أنه يدفن الرحم بدلًا من الجنين.

بينما وجّه أمير منطقة الحدود الشمالية فيصل بن خالد الشهر الماضي بتشكيل لجان مختصة للتحقيق في واقعة الإهمال بالمستشفى، ما ترتب على الموضوع من ملابسات وإجراءات دفن بالخطأ.

كما وجّه ساعتها إلى أهمية تقصي الحقائق بدقة وبحث الأسباب وتحديد المسؤوليات بكل وضوح وشفافية، تمهيدًا لاتّخاذ الإجراءات المناسبة واعتماد الحلول الكفيلة بمنع تكرار مثل هذه الأخطاء المؤسفة مستقبلًا.

ووفق بيان المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية فقد تم، وبعد انتهاء اللجان المكلفة من دراسة الحادثة، اعتماد عدد من الإجراءات العقابية بحق المتسببين في ذلك؛ حفاظًا على سلامة المرضى ومنعًا لتكرار مثل هذه الأخطاء، ومنها إعفاء مدير إدارة المختبر بمستشفى رفحاء المركزي والتوصية بعدم تجديد عقده، وإعفاء مدير حقوق وعلاقات المرضى بالمستشفى ومساعده، وإعفاء مدير إدارة المختبر بالمستشفى والتوصية بعدم منحه علاوة سنوية.

وتضمّنت العقوبات أيضًا توجيه إنذار رسمي لمأمور الثلاجة بالمستشفى، وخصم 15 يومًا على كلٍّ من طبيب وممرضة في العناية المركزة، بينما وجهت المديرية بتشكيل لجنة فنية لمراجعة جميع الإجراءات الخاصة باستلام وتسليم العينات في مستشفيات المنطقة خلال ثلاثون يومًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock