للإشتراك في خدمة 📰 واتساب الأخبار
أرسل كلمة “اشتراك” عبر الواتس أب للرقم 0598700091
Uncategorizedأخبار

الشرطة الألمانية تكافئ شخصًا هاجم مسجدًا بإطلاق سراحه

قررت شرطة لايبتزيج الواقعة بولاية ساكسونيا، شرقي ألمانيا، وفي تصرف غير مفهوم، إطلاق سراح مواطن خمسيني هاجم مسجدًا بالمدينة بالحجارة.

وكشفت صحيفة “لايبتزيج فولكس تسايتونج” المحلية، عن أن الشرطة أخلت سبيل الشخص المعتدي، دون توجيه أي اتهام له.

الأدهى – بحسب الصحيفة – أن شرطة لايبتزيج لم تستجوب المتهم من الأساس، ولم تَقْتَدْهُ إلى مقر التحقيق، رغم تثبتها من قيامه بالهجوم الخاطف على دار العبادة.

وكان المواطن الألماني، أقدم على الهجوم على المسجد ملقيًا حجرًا كبيرًا كان انتزعه من الرصيف على المئذنة؛ ما تسبب في تهشم إحدى نوافذه، قبل أن يلوذ بالفرار.

وركض إمام المسجد خلفه، وتمكن بمساعدة عدد من العاملين به من الإمساك به وتقييده بعد طرحه أرضًا.

في تلك الأثناء، شهدت دورية شرطية جوالة الواقعة؛ حيث تقدم أفرادها واستلموا الشخص المعتدي الذي أنكر صلته بالأمر.

لكن الشرطة اكتشفت كذبه بعدما وجد بحوزته آلة حادة تستخدم في تهشيم وانتزاع الحجارة، فيما تمكن كلب ضمن فرقة التحري الأمنية الجوالة من العثور على الحجر الذي أصاب المئذنة.

في النهاية، اعترف الجاني بفعلته، غير أنه نفى وجود أي دوافع سياسية أو عنصرية خلفها، وساق مبررًا غير مفهوم للجريمة، زاعمًا أنه كان يبحث عن مأوى يعيش فيه، وكان يظن أن المكان غير مأهول، فألقى الحجر ليتأكد من أن أحدًا لا يقيم داخله.

المثير، أن الشرطة اقتنعت بروايته، واكتفت باستجوابه شفهيًا في موقع الحادث، قبل أن تطلق سراحه وكأنها تكافئه على فعلته.

وتتصاعد موجات الاعتداءات العنصرية على دور العبادة الإسلامية في ألمانيا من قبل نازيين جدد ويمينيين متشددين.

وتعاني ولاية ساكسونيا على وجه التحديد من تصاعد مثل تلك الحوادث، وبخاصة في عاصمتها دريسدن وكبرى مدنها لايبتزيج؛ حيث تنشط الحركة السياسية العنصرية “بيجيدا” المناهضة للعرب والمسلمين والتي تسيِّر مظاهرات وتنظم وقفات احتجاجية منذ العام 2014 رافعة شعار “لا لأسلمة أوروبا”.

ويأتي حادث الاعتداء الأخير على مسجد لايبتزيج بالتزامن مع انطلاق محاكمة مواطن ألماني ينتمي لليمين المتطرف حاول تفجير مسجد بدريسدن، فضلًا عن قتل الإمام وأسرته.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock